مــفــاجــآت ,  مــا يــخــطــر عــلــى بــالــك  , أفـلام , فـيـديـو كـلـيـبـات , مـسـرحـيـات , أبـراج , الـعـاب , رسـوم مـتـحـركـة , عـنـدمـا يُـفـتـح الـمـلـف , حزازيـر , فـكـاهـات , مقاطع مضحكة , مـقـالات ,   زاويــة خــاصــة لــلــبــالــغــيــن فــقــط   , صحتك , أخبار الفن , عالم الحاسوب , عالم المسينجر , للنساء فقط , للرجال فقط , دردش مع فرفش , عالم الرياضة , أدب وشعر , تحليل الشخصية , عالم الأحياء , عالم المطبخ , عالم الأطفال , للكبار فقط ... والمزيد ...
أهــلاً وســهــلاً بــكــم فــي فــــرفــــش . نـــت
صـفـحـة
الـبـيـت
دردش مع
فـرفـش
أبـراج
ونـكـت
أبـلـغ
صـديـق
سـيـرة
ذاتـيـة
إتـصـل
بــنــا
شـروط
الإستعمال
مـقـاطـع
مـضـحـكـة
أعـلـن
مـعـنـا
عندما يُـفـتَـح
الـمـلـف
مشاكل
وحلول
سر النجاح في الاقتراب من المرأة أو الحديث معها:
إغواء النساء في القرن الحادي والعشرين هو القدرة على البدء معهن ! وقد يبدو لك الامر سهلاً ، ولكنه ليس كذلك. كثيرُ منكم من يعلم مدى صعوبة التمكن من الاقتراب من إمرأة. فلهذا....
لمزيد من التفاصيل
زاويـــة   الـــتـــهـــانـــي
فـــــرفـــــش   مــــعــــنــــا   وتــــمــــتــــع
صحتك أخبار الفن عالم الحاسوب عالم المسينجر للنساء فقط
للرجال فقط عالم الأحياء عالم الرياضة أدب وشعر تحليل الشخصية
شخصيات منوعات عالم الاطفال للكبار فقط عالم المطبخ
فيديو كليباتالعابرسوم متحركة
أفلام أجنبيةمسرحياتافلام عربية
من الطبيعةمسلسلاتمن البحار
Add your FREE Link here   أضف  مجاناً  إرتباطاً  لموقعك  هنا Add your FREE Link here   أضف  مجاناً  إرتباطاً  لموقعك  هنا Add your FREE Link here   أضف  مجاناً  إرتباطاً  لموقعك  هنا
فــرفــش   وتــمــتــع   مــع   فـــرفـــش.نـــت
أخــــبــــار الــــفــــن
أغاني أم كلثوم على مسرح قصر بيت الدين
افتتاح كبير لـ«مهرجانات بيت الدين» ليل أول من أمس، حيث زحف أكثر من
افتتاح كبير لـ«مهرجانات بيت الدين» ليل أول من أمس، حيث زحف أكثر من 4 آلاف شخص للاحتفاء بسيدة الغناء العربي أم كلثوم، في حفل استثنائي أحيته الديفا المصرية آمال ماهر، بصوت أعاد «السميعة» إلى عهود الطرب الأصيل. وعلى وقع العزف الخلاّب لأوركسترا قادها المايسترو اللبناني المقيم في مصر سليم سحاب، شدت آمال ماهر، وأطربت الحضور، كبارا وصغارا، وزراء، ورؤساء، كلهم تمايلوا وصفقوا طربا، وأطلقوا آهات طوال، لأغنيات سكنت وجدان العرب على مدار أكثر من نصف قرن. وفي لفتة ذكية من لجنة المهرجانات ربطت أغنيات أم كلثوم بتاريخ مصر الصاخب بدءا من ثلاثينات القرن الماضي، حيث شيد ما يشبه الهرم على خلفية المسرح تحول إلى شاشة عرضت عليها لقطات وثائقية عتيقة. وقبل أن تصدح الموسيقى أطل مصريون من الشاشة يتحدثون عن المرأة المؤسسة، والمطربة التي تشبه الهرم الشامخ التي تعرف كيف تجعل قصص الحب وهي تغنيها، يتماهى معها كل عاشق ولهان. وكما في حفلات «كوكب الشرق» أيام زمان، كان لا بد من مقطوعتين موسيقيتين خلابتين، لتحمية الأجواء. فكانت موسيقى «كلثومية» وضعها السنباطي وجورج جرداق، قبل أن تدخل آمال ماهر بقامتها الفارهة وفستانها الأبيض، فيبدأ جمهور أم كلثوم الآتي من قلب التاريخ بالتصفيق على الشاشة، فيما جمهور بيت الدين يصفق هو الآخر بكل ما أوتي من قوة، ليشترك الماضي مع الحاضر في تحية أم كلثوم. وكأنما توحدت اللحظات في هذا المكان الجبلي المهاب، وفي باحة قصر شهد على حياة أمراء لبنان. وما إن أطلقت المطربة لحنجرتها العنان بـ«رجعوني عينيك لأيامي إللي راحوا» حتى بدأ التصفيق لأغنية «انت عمري» التي يعرفها الجمهور عن ظهر قلب. وكما كان يفعل عشاق أم كلثوم في حفلاتها، صرخ أحد الحاضرين «عشرة على عشرة يا ست». كان واضحا أن الجمهور الغفير جاء يستعيد نجمته المفضلة، وكأنها لم تغب أبدا. واستطاعت آمال ماهر، خاصة عندما بدأت الأغنية الثانية «سيرة حب» وما يتخللها من «خوف» و«ظلم» و«تنهيدات» أن تنخرط في حالة من «السلطنة» النادرة، وأن تنقل العدوى لجمهورها، الذي كان يصرخ بين الحين والآخر: «برافو»، «يا سلام». ثم ما لبثت أن أعادتنا الشاشة الهرمية إلى مصر الملكية لنرى الانقلاب على الملك فاروق، وتحولات ذاك الزمن الهادر من احتلال فلسطين عام 48 إلى الضباط الأحرار، وشهود يتكلمون عن علاقة أم كلثوم بالرئيس جمال عبد الناصر، الذي عشق صوتها، وبادلته الإعجاب كرئيس لا يضاهى. وروى الشهود كيف منعت أم كلثوم من الغناء بعد الثورة، لأنها كانت قد غنت للملك، وغضب عبد الناصر، وسأل إن كانت الأهرامات قد هدمت، وتم الاستغناء عن نهر النيل، فكيف لمصر أن تسكت حنجرة مطربتها الأولى. «حالا بترجع أم كلثوم»، قال عبد الناصر. وفي الحال أعيدت الأضواء إلى مسرح بيت الدين لتشدو آمال ماهر «دارت الأيام» من ألحان محمد عبد الوهاب، وتغني «ما اقدرش على بعد حبيبي» والصبر الذي صار أشبه بالخيال، وتكرر بمهارة كلثومية فريدة عبارة: «أهرب من قلبي أروح على فين» مستصرخة الأمل مستنهضة الفرح.

ولا تنتهي السهرة قبل أن نرى على الشاشة ذاك الراديو القديم والضخم الذي كان يلتصق به عشاق الست ليطربوا بحفلاتها، مساء كل أول خميس من الشهر، حتى تحولت هذه الحفلات إلى تقليد مصري وطني. ونتابع لقطات من تأميم قناة السويس، ومن ثم العدوان الثلاثي على مصر. وكان كلما ظهر الرئيس جمال عبد الناصر على الشاشة ارتفع تصفيق قوي وطويل من الجمهور الذي بدا عروبيا، وحماسيا إلى درجة غير متوقعة، في هذا المهرجان الذي عادة ما يجتذب طبقة مترفة، لا تظهر كبير حماسة في الغالب. ثم جاء الختام مع رائعة «الأطلال» التي تعود إلى عام 1966 وهي من كلمات الشاعر إبراهيم ناجي وألحان رياض السنباطي، لتغني آمال ماهر: «يا فؤادي لا تسل أين الهوى... كان صرحاً من خيال فهوى»، وتجود وهي تردد: «أعطني حريتي أطلق يديا» ويرفض الجمهور أن يغادر المدرجات قبل أن يسمع مزيدا، فكان له ما أراد. وغنت الموهوبة الشابة «كل ليلة» برفقة الحاضرين المتيمين. وشدا الجميع صوتا واحدا: «الليل وسماه، ونجومه وقمره وسهره... وانت وانا... يا حبيبي أنا». وصفق الجمهور للمطربة الموهوبة، ولمائة سنة وسنة على ولادة أم كلثوم، بعد 34 عاما على غيابها، وكأن ألحانها، وكلماتها ولدت اليوم، ولا تفصلنا عن بعضها ما يقارب ستين سنة.

ولا تكتمل متعة هذا الحفل من دون المرور بالمعرض الخاص بصور «سيدة الغناء العربي»، والتي تؤرخ لمرحلة مهمة من تاريخ مصر عبر حياة مطربتها الأولى. فترى أم كلثوم باهرة في الصور الملتقطة منذ ثلاثينات، لا بل وعشرينات القرن الماضي، بعضها نادر بالفعل مثل تلك التي تلبس فيها بنطلونا آخر صرعة في ذلك الزمن، وأخرى باللباس السوداني، وغيرها بصحبة الأديب طه حسين وزوجته سوزان ومعهم ملك الأردن يومها حسين بن طلال. ها هي أم كلثوم مع كبار ذلك العصر، رياض السنباطي، بليغ حمدي، الشاعر أحمد رامي، فيروز وصباح. وها هو أحد معجبيها يخر على قدميها ليقبلهما، وهي مرتبكة لا تدري ما تفعل، وآخر ينحني على يدها ليقبلها. وكذلك ترى أم كلثوم محاطة بالضباط المصريين، بعد معركة فالوجة عام 1949، أو تجلس على مكتبها في صورة تعود إلى عام 1932. عمر أم كلثوم كله، تكاد تغطيه هذه الصور وصولا إلى جنازتها الضخمة في 5 فبراير (شباط) 1975. أحسنت لجنة مهرجانات بيت الدين صنعا وهي تستعيد أم كلثوم بمختلف أبعاد شخصيتها، في محاولة للإحاطة بامرأة تجاوز دورها الفن والطرب، لتغدو رمز مرحلة تاريخية، لا تزال بحاجة لكثير من القراءة والمراجعة، وإعادة الاكتشاف أيضا.
لــبــدايــة الــصــفــحــة        ألــرجــوع لــلــصــفــحــة الــســابــقــة
فــرفــش   وتــمــتــع   مــع   فـــرفـــش.نـــت
Copyright ® 2007 Farfesh.net & HeHost.com , All rights reserved. Hosting by HeHost.com Hosting the World !